تمايل «نايکي» به نرم افزارهاي خدماتي