غفلت، باز هم حادثه اي تلخ رقم زد